التضخم في المملكة المتحدة يصل إلى 2% في مايو
١٩ يونيو، ٢٠٢٤ 0 452

توافق معدل التضخم السنوي في المملكة المتحدة في شهر مايو، مع هدف بنك إنجلترا البالغ 2٪، كما أفاد مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS) يوم الأربعاء. ويمثل هذا انخفاضًا عن نسبة 2.3% المسجلة في أبريل، وهو ما يتوافق مع توقعات المحللين. كان الانخفاض في التضخم مدفوعًا إلى حد كبير بانخفاض أسعار المواد الغذائية، والذي كان له الأثر الأكبر على كل من مؤشر أسعار المستهلك بما في ذلك تكاليف السكن للمالكين (CPIH) ومؤشر أسعار المستهلك (CPI). وعلى العكس من ذلك، شهدت أسعار وقود السيارات ارتفاعًا طفيفًا، مما ساهم بشكل ضئيل في المعدل الإجمالي.

على أساس شهري، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.3% في مايو 2024، مقارنة بـ 0.7% في مايو 2023. وأظهر مؤشر أسعار المستهلك زيادة بنسبة 2.8% على مدى الـ 12 شهرًا الماضية. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي ومؤشر أسعار المستهلك الأساسي، الذي يستثني العناصر المتقلبة مثل الطاقة والغذاء والكحول والتبغ، بنسبة 3.5% و4.2% على التوالي.

انخفاض أسعار المنتجين في شهر مايو

في بيانات اخرى، شهدت أسعار بوابة المصنع في المملكة المتحدة انخفاضًا طفيفًا، حيث انخفضت بنسبة 0.1٪ في مايو، وفقًا لتقرير مكتب الإحصاءات الوطني يوم الأربعاء. إلا أنه مقارنة بشهر مايو 2023، ارتفعت هذه الأسعار بنسبة 1.7%. كما ظلت أسعار مستلزمات الإنتاج ثابتة في الفترة من أبريل إلى مايو ولكنها أظهرت انخفاضًا بنسبة 0.1% على أساس سنوي. من بين فئات المنتجات العشر في مؤشر أسعار المنتجين، ساهمت ثلاث فئات في الانخفاض السنوي لمعدلات التضخم لشهر مايو 2024. وكانت المواد الكيميائية والمنتجات الورقية أكبر المساهمين في هذا الانخفاض، مما أدى إلى انخفاض أسعار الإنتاج الإجمالية بنسبة 1.44 و1.14 بالمائة. النقاط على التوالي.

حزب العمال يستعد للحصول على الأغلبية في الانتخابات المقبلة في المملكة المتحدة

على الصعيد السياسي اظهر أحدث لاستطلاع أجرته مؤسسة يوجوف YouGov ونشر يوم الأربعاء، من المتوقع أن يحصل حزب العمال على 425 مقعدًا في مجلس العموم في الانتخابات العامة المقبلة في 4 يوليو. وسيمثل هذا زيادة قدرها 223 مقعدًا مقارنة بنتائج انتخابات 2019. ومن المتوقع أن يتكبد حزب المحافظين الحاكم خسارة كبيرة، حيث يخسر 257 مقعدا ليصل إلى أدنى مستوى تاريخي له عند 108 مقاعد. من المتوقع أن يحقق الديمقراطيون الليبراليون مكاسب كبيرة، حيث يزيد عدد مقاعدهم بمقدار 56 مقعدًا ليصل إلى 67 مقعدًا. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يفوز حزب الإصلاح البريطاني، الذي يتزعمه نايجل فاراج، بخمسة مقاعد.