الانتخابات الايطالية تسبب مأزق بعدم وجود اغلبية
٥ مارس، ٢٠١٨ 0 124

تواجه ايطاليا موقفا سياسيا بعد ان اسفرت نتائج الناخبون برلمانا بلا اغلبية فى انتخابات يوم الاحد حيث ازدادت المجموعات المناهضة للمؤسسة وجماعات اليمين المتطرف لتسجيل الارقام.

ومع انتهاء احصاء نصف الاقتراع، بدا من المؤكد تقريبا أن أيا من الفصائل الثلاث الرئيسية في إيطاليا لن يكون قادرا على الحكم وحده، وهناك احتمال ضئيل للعودة إلى الحكومة التقليدية، مما يعطي الاتحاد الأوروبي مأزق جديد للتعامل معه.

وتشمل السيناريوهات حاليا إنشاء تحالف أكثر تشككا في اليورو، من شأنه أن يحد من القيود المفروضة على ميزانية الاتحاد الأوروبي، وأن يكون قليلا مهتما بزيادة التكامل الأوروبي، أو إجراء انتخابات جديدة سريعة لمحاولة كسر الجمود.

وقد ظهر تحالف يمين من بينهم رئيس الوزراء السابق سيلفيو بيرلسكونى فورزا ايطاليا (انطلق ايطاليا!) مع اكبر كتلة من الاصوات قبل الحركة المناهضة لنظام 5 نجوم التى شهدت زيادة تأييدها لتصبح اكبر حزب فى ايطاليا. جاء الائتلاف الحاكم من يسار الوسط بعدا بعيدة، اصابته غضب واسع النطاق بسبب استمرار الفقر وارتفاع معدلات البطالة وتدفق اكثر من 600 الف مهاجر خلال السنوات الاربع الماضية.

وكان الفائز الأكبر هو حركة 5 نجوم، التي كان من المتوقع أن فازت بالثلث من مجموع الأصوات المدلى بها، من 25 في المئة في المرة الأخيرة حولها، ووضعها في مقعد القيادة في أي محادثات الائتلاف في المستقبل.

وشكلت الكتلة اليسارية الوسطية الحاكمة حوالى 22 فى المائة. النتيجة الكاملة غير مستحقة حتى وقت لاحق اليوم. وكان الجمود السياسي الذي طال أمده هو أن تركز إيطاليا على اهتمام السوق في أوروبا، بعد أن تراجع خطر عدم الاستقرار الألماني بعد إحياء إئتلاف كبير في عهد المستشارة أنجيلا ميركل.

الكلمات الدلالية: الانتخابات الايطالية,