أسعار الذهب ترتفع وسط توالي البيانات الاقتصادية وتكهنات خفض أسعار الفائدة
Amir Issa
٣ أبريل، ٢٠٢٤ 0 2432

في آخر التطورات الاقتصادية، شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأسبوع الجاري، مع تسجيل قمم جديدة بشكل يومي. حيث سجل الذهب مستويات 2300 دولار للأونصة خلال تعاملات اليوم الأربعاء. وذلك بدعم من العديد من العوامل الرئيسية التي تشكل معنويات السوق. والجدير بالذكر أن بيانات التضخم الأخيرة من نفقات الاستهلاك الشخصي أظهرت علامات التباطؤ، وذلك تمشيا مع توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي لنمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.1%، وذلك تمشيا مع هدفهم. ترسم المؤشرات القوية صورة لاقتصاد أمريكي مرن، مما يغذي توقعات السوق والتكهنات المحيطة بتخفيضات محتملة في أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من هذا العام. وقد أدى هذا الترقب إلى زيادة اهتمام المستثمرين بشكل ملحوظ بالذهب، مما أدى إلى ارتفاع أسعاره.

تصريحات باول يحذر من التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة

أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في جامعة ستانفورد أن التخفيضات المبكرة في أسعار الفائدة يمكن أن تعطل التقدم في التضخم. وشدد على الحاجة إلى "قدر أكبر من الثقة" في مسار التضخم قبل النظر في تخفيف السياسة، على الرغم من البيانات الأخيرة التي تظهر نموا قويا وزيادات طفيفة في التضخم. وأكد باول أن غالبية أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يرون إمكانية خفض أسعار الفائدة هذا العام، مشروطًا بالتطورات الاقتصادية المتوافقة مع التوقعات. وحذر من الاستجابة المتسرعة للتقلبات قصيرة المدى، داعيا إلى اتباع نهج متوازن للسياسة النقدية للحفاظ على التقدم نحو هدف التضخم البالغ 2 في المائة.

شهدت ثقة المستثمرين بشأن تخفيضات أسعار الفائدة تحولاً مؤخرًا، حيث تتوقع الأسواق الآن خفضًا محتملاً بمقدار 50 أو 75 نقطة أساس في وقت لاحق من هذا العام. على الرغم من إعراب بعض المشاركين في السوق عن شكوكهم بشأن استمرار التضخم وإحجام بنك الاحتياطي الفيدرالي عن خفض أسعار الفائدة، تشير البيانات الواردة من مراقبة الفيدرالي باستخدام العقود الآجلة للفوائد الفيدرالية في بورصة شيكاغو للتجارة (CME Group) إلى احتمال بنسبة 61٪ لحدوث أول خفض لسعر الفائدة في وقت مبكر من شهر يونيو.

بالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن يدخل الذهب مرحلة اللحاق بالركب، خاصة مع بداية عام الانتخابات في الولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى الأخرى. يمكن أن تؤدي حالة عدم اليقين المتزايدة المحيطة بالمشهد السياسي والتوترات الجيوسياسية إلى دفع المستثمرين نحو أصول الملاذ الآمن مثل الذهب، مما يعزز الأسعار بشكل أكبر.