الأسواق في انتظار تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر مارس
Amir Issa
٢ أبريل، ٢٠٢٤ 0 78

تتجه كل الأنظار هذا الأسبوع نحو سوق العمل الأمريكي، حيث تحتل بيانات الوظائف غير الزراعية لشهر مارس مركز الصدارة. ويتوقع المحللون تباطؤ نمو الوظائف مع تحديد التوقعات عند 205000 وظيفة جديدة، بانخفاض من 275000 في فبراير. وإلى جانب ذلك، من المتوقع أن يبقى معدل البطالة ثابتًا عند 3.9%. ومن المتوقع أن يرتفع متوسط الأجر الشهري في الساعة، وهو عامل حاسم لمؤشرات التضخم، بنسبة 0.3%. علاوة على ذلك، تشير المؤشرات الأولية مثل مطالبات البطالة الأولية وتقارير JOLTS إلى تباطؤ محتمل في نشاط سوق العمل خلال شهر مارس. قد يقدم إصدار مؤشر مديري المشتريات للخدمات (ISM) نظرة ثاقبة حول مدى التعافي في قطاع الخدمات.

تحليل الإنفاق الاستهلاكي والتضخم

ترسم اتجاهات الإنفاق الاستهلاكي والتضخم صورة مختلطة للاقتصاد الأمريكي. وبينما زادت نفقات الاستهلاك الشخصي بنسبة 0.8% في فبراير، انخفض معدل الادخار الشخصي إلى 3.6%، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر 2022. وعلى الرغم من معدل تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأبطأ من المتوقع بنسبة 2.8% سنويًا في فبراير، فإن مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، وظل مقياس التضخم الرئيسي مرتفعا.

يشير ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي المقترن بانخفاض معدل الادخار الشخصي إلى تحديات محتملة في الحد من الضغوط التضخمية. ومع استنزاف المستهلكين لمدخراتهم، تنشأ أسئلة بشأن استدامة أنماط الإنفاق.

معضلة الاحتياطي الفيدرالي: الموازنة بين النمو والتضخم

وسط هذه المؤشرات الاقتصادية، يواجه الاحتياطي الفيدرالي عملية توازن دقيقة بين دعم النمو الاقتصادي والسيطرة على التضخم. ويظل السؤال المركزي هو ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يتدخل بتعديلات أسعار الفائدة على أساس المشهد الاقتصادي المتطور. وتشمل الاعتبارات الرئيسية مسار معدلات التضخم إلى جانب النمو الاقتصادي القوي. ينتظر المشاركون في السوق بفارغ الصبر تعليقات مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي للحصول على نظرة ثاقبة لموقف البنك المركزي بشأن السياسة النقدية استجابة لتطور البيانات الاقتصادية.

الدولار الأميركي مقابل الين الياباني أقل من مستوى التدخل لشهر أكتوبر 2022

ولا يزال زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني أقل بقليل من مستوى التدخل في أكتوبر 2022، مما يشير إلى الاستقرار في سوق العملات. وقد انخفض الطلب على التحوط من العملات بشكل مطرد، مما يعكس ثقة المستثمرين في غياب تقلبات كبيرة في الأسعار وانخفاض الاعتماد على عقود الخيارات لأغراض التحوط.

تكشف البيانات الاقتصادية الأخيرة عن صورة مختلطة للاقتصاد الياباني. وفي حين يُظهِر الإنتاج الصناعي علامات تفوق الأداء، فقد شهد الاستثمار في التصنيع والبنية التحتية زيادة قوية، وخاصة مع انتعاش قطاع العقارات. ومع ذلك، فقد تخلف الإنفاق على التجزئة، مما يشير إلى بعض مجالات الضعف. وهذا الأداء الاقتصادي المستقر قد يمنع صناع السياسات من تنفيذ تدابير تحفيزية فورية.

يعزو وزير المالية الياباني الانخفاض الأخير في قيمة الين إلى أنشطة المضاربة وليس إلى العوامل الاقتصادية الأساسية. ومع ذلك، فإن الافتقار إلى توجيهات واضحة من بنك اليابان بشأن السياسة النقدية يسبب حالة من عدم اليقين. هناك سيناريوهان محتملان للين على المدى المتوسط: تدخل وزارة المالية أو ارتفاع أسعار الفائدة بعد إشارات من الاحتياطي الفيدرالي. وفي الوقت الحالي، تشير اتجاهات الاقتصاد الكلي والهيكلية إلى ضعف الين.

ومن ناحية أخرى، في الصين، تدعم الحكومة بنشاط التصنيع عالي القيمة، وخاصة في قطاع التكنولوجيا الفائقة والتكيف مع عصر "كورونا الجديد". ويشمل ذلك الاستثمارات في التقنيات الخضراء، والتصنيع المتقدم، بالإضافة إلى تحديث عمليات العمل وسلاسل التوريد. وفي الشهر الماضي، خفض بنك الشعب الصيني أسعار الفائدة على القروض الأولية لمطوري العقارات للتخفيف من المخاطر المالية ومخاطر الرفع المالي. ونتيجة لذلك، قام مكتب التقييم بتعديل تقديراته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للصين إلى 4.7% لعام 2024، مستشهدا بتدابير التحفيز المتأخرة والتركيز على التصنيع عالي القيمة وجهود التحديث.