الذهب قرب أعلى مستوى في أسبوع، فماذا عن اليورو والباوند؟
أمنية رأفت رشاد
١٩ فبراير، ٢٠٢٤ 0 424

أسبوع تداول جديد نبدأه مع مراجعة عامة للأسواق، حيث اليوم ستكون عطلة البنوك الأمريكية احتفالاً بيوم الرؤساء، يعني ستفقد الأسواق الزخم المطلوب، ولن نرى التحركات الكبيرة أو المحورية بصفة عامة.

وعلى صعيد التداولات: انخفض الدولار الأمريكي بشكل طفيف للجلسة الرابعة على التوالي، حيث شهدت عائدات سندات الخزانة الأمريكية جلسة متقلبة يوم الجمعة، وأنهت اليوم تحت الضغط.

وتُرجح الأسواق السبب في ذلك حيث اقتراح المسؤول السابق في بنك الاحتياطي الفيدرالي جيمس بولارد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يفكر في خفض أسعار الفائدة في اجتماع مارس لمنع إعاقة النشاط الاقتصادي، وهذا أدى إلى حدوث عدم يقين بشأن القادم، مما جعلنا نرى بعض الارتفاعات على المعدن الأصفر.

تحليل اليورو دولار - EURUSD

استقر اليورو أعلى من مستوى 1.075 دولار محاولاً التعافي من حركة الهبوط التي شهدها مؤخرًا، حيث أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد يوم الخميس أنه في حين تشير البيانات الصادرة عن منطقة اليورو إلى أن التضخم يعود تدريجياً إلى المستويات المستهدفة كما كان متوقعاً، فإن البنك المركزي يحتاج إلى مزيد من الأدلة، خاصة فيما يتعلق باتجاهات الأجور، قبل النظر في أي تخفيضات في أسعار الفائدة.

فنيًا: يتداول الزوج اليوم صباحًا بالقرب من مستويات 1.07800 الهامة وبالقرب من المتوسط المتحرك 100، متعافيًا ، وأعلى من المتوسط المتحرك 50، وفي حال استمرار الصعود ستكون مستويات 1.079، ومستويات 1.080 هى القادمة.

تحليل الباوند دولار - GBPUSD

يتداول الباوند دولار على ارتفاع، متعافيًا وفي اتجاه صاعد اليوم الإثنين حيث بعض الضغط الهبوطي على الدولار الأمريكي، حيث اقترح المسؤول السابق في بنك الاحتياطي الفيدرالي جيمس بولارد في أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يفكر في خفض أسعار الفائدة لمنع إعاقة النشاط الاقتصادي.

فنيًا: يتداول زوج الباوند دولار أعلى قرب مستويات 1.2620 الآن وحتى كتابة التقرير، ومتجاوزة بقليل المتوسط المتحرك 50، وبقرابة المتوسط المتحرك 100، وفي حال مواصلة الصعود ستكون مستويات 1.26600 القادمة.

تحليل الذهب - XAUUSD

كما نرى استطاع الذهب اختراق مقاومة 2015 المُشار إليها التقرير الماضي، حيث فقد الدولار بعض من زخمه، وسط تزايد عدم اليقين بشأن السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، ومن المتوقع أن يظل عند هذه المستويات اليوم لعدم وجود بيانات اقتصادية هامة قد تُؤثر على سير تداولاته.

فنيًا: حتى كتابة التقرير يتداول المعدن الأصفر عند مستويات 2018 ومقتربًا من مستوي 2020 الهام، ومقتربًا من المتوسط المتحرك 100، وفي حال تماسك الذهب ستكون مستويات 2030 هى القادمة.