الأسواق تكشف عن إشارات لبدء بيع الدولار الأمريكي
Amir Issa
٢٧ مايو، ٢٠٢٤ 0 185

كشف تقرير نشر عبر وكالة بلومبرج صباح اليوم الاثنين عن تضاؤل الرهانات الخاصة بمواصلة ارتفاع الدولار وسط توالي الإشارات التي تعكس تباطؤ اقتصاد في الولايات المتحدة الأمريكية. حيث زادت مجموعة من المستثمرين من مراكز البيع على الدولار وذلك لأول مرة في حوالي ستة أسابيع. حسب التقرير حافظت الصناديق المدعومة بالديون على رهاناتها الخاصة بصعود الدولار، الا ان تلك الرهانات كانت أقل بالمقارنة مع ارتفاع صافي صفقات بيع العملة الأمريكية التي قامت بها مجموعة من مديري الأصول. بينما حسب بيانات لجنة تداول السلع الآجلة. استمرت رهانات الصناديق المدعومة بالديون على صعود الدولار، إلا أنها كانت ضئيلة مقارنة مع زيادة صافي مراكز بيع الدولار المملوكة لمديري الأصول.

عند تصفية مراكز البيع والشراء كان صافي العملية هي ارتفاع صافي عقود البيع لتصل إلى 5.36 مليار دولار، حتى 21 مايو، مقارنة بصافي مراكز الشراء حوالي 2.02 مليار دولار حتى 14 مايو. تظهر الإحصائيات السابقة إمكانية تسجيل الدولار نوع من التباين على المدى القصير، بينما قد تتزايد احتمالات تراجع الدولار في حال ظهور تأكيدات على تراجع التضخم وتحول في لهجة صناع السياسة النقدية.

كانت البيانات الصادرة خلال الشهر الجاري قد أظهرت تسجيل التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية نوع من التباطؤ، وذلك للمرة الأولى منذ نوفمبر الماضي. في نفس الوقت سجلت مبيعات التجزئة تراجع خلال شهر أبريل، مما عزّز احتمالات خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة على الرغم من اللهجة المتشددة التي تمسك بها صناع السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية. خلال الأسبوع الجاري من المرتقب أن يصدر بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي والذي يستمد أهميته كونه المؤشر المفضل للبنك الاحتياطي الفيدرالي لقياس التضخم.

تراجع الدولار مقابل العملات الرئيسية

خلال الأسبوع من 14 إلى 21 مايو، ضعف الدولار الأمريكي مقابل غالبية نظرائه الرئيسيين، مما أدى إلى انخفاض بنسبة 0.4٪ في مؤشر بلومبرج للدولار الفوري. وقام المستثمرون بتحويل استراتيجياتهم، الأمر الذي أدى إلى تضخيم صافي المراكز المكشوفة على الدولار في مقابل اليورو، وفي الوقت نفسه خفضوا رهاناتها على ارتفاع قيمة الدولار في مقابل الجنيه البريطاني. وأدى هذا التعديل الاستراتيجي إلى تحول عام من صافي المراكز الطويلة إلى صافي المراكز المكشوفة على الدولار. ومع ذلك، استمرت المراكز الصافية المؤيدة لارتفاع الدولار مقابل الين الياباني في النمو.