أسعار النفط تتراجع إلى أدنى مستوى في سبع أسابيع
Amir Issa
٣ مايو، ٢٠٢٤ 0 462

وصلت أسعار النفط مؤخرًا إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من شهرين، مما أثر بشكل خاص على خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي وخام برنت. ويعكس هذا الانكماش مزيجًا معقدًا من العوامل بما في ذلك زيادة مستويات العرض، وضعف الطلب، والمؤشرات الاقتصادية الصعبة، وكلها تشير إلى فترة طويلة محتملة من الاتجاه الهبوطي في أسواق النفط. انخفضت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها منذ سبعة أسابيع بسبب مجموعة من العوامل التي تمارس ضغوطًا هبوطية على السوق. وقد ساهمت الزيادة غير المتوقعة في مخزونات الخام الأمريكية، كما أفادت إدارة معلومات الطاقة، في هذا الانخفاض. سجلت زيادة كبيرة قدرها 4.91 مليون برميل، وهو ما يتناقض بشكل حاد مع الانخفاض المتوقع البالغ 1.1 مليون برميل. يشير هذا الارتفاع في العرض، إلى جانب الارتفاع الملحوظ في إنتاج النفط الخام الأمريكي إلى 13.15 مليون برميل يوميًا في فبراير من 12.58 مليون برميل في يناير، إلى زيادة المعروض في السوق. وتؤدي مثل هذه الظروف عادة إلى انخفاض الأسعار مع تجاوز العرض للطلب.

الطلب الصيني وقرارات أوبك بلس وتطورات السياسة النقدية

تسود حالة من عدم اليقين في الأسواق أيضًا بشأن وتيرة النمو الاقتصادي في الصين، والتي قد تؤثر على الطلب على النفط. تحظى تطورات السياسة النقدية حول العالم بأهمية في تحديد مسار سعرالنفط. حيث يترقب المستثمرون اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في جاكسون هول بمتابعة وثيقة، لأنه قد يوفر نظرة ثاقبة لقرارات أسعار الفائدة المستقبلية، والتي يمكن أن تؤثر على النمو الاقتصادي، وبالتالي الطلب على النفط. عكس قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بالحفاظ على أسعار الفائدة المخاوف المستمرة بشأن التضخم والاستقرار الاقتصادي. وتدعم أسعار الفائدة المرتفعة الدولار بشكل عام، مما يجعل النفط أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى، مما قد يؤدي إلى انخفاض الطلب.

تأتي هذه التطورات وسط مناقشات مستمرة داخل أوبك + حول تمديد تخفيضات الإنتاج لتحقيق التوازن في السوق إذا لم يتحسن الطلب. في هذا الشأن سينفذ العراق وكازاخستان ضمن مجموعة أوبك + تخفيضات إضافية في الإنتاج للتعويض عن الإفراط في إنتاج النفط، وفقًا للبيان الأخير للتحالف في 3 مايو. وقد تعهد كلا البلدين، اللذين لم يلتزما سابقًا بالتزامات التخفيض، بالامتثال للحصص اعتبارًا من أبريل. تجاوز العراق حصته بمقدار 602 ألف برميل يوميًا، بينما تجاوزتها كازاخستان بمقدار 389 ألف برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2024. وتهدف الاستراتيجيات التعاونية بين البلدين إلى تصحيح الإنتاج الزائد بحلول نهاية العام من خلال زيادة التخفيضات. سيتم أخذ أي إنتاج زائد اعتبارًا من أبريل فصاعدًا في الاعتبار في خطط التعويضات الخاصة بهم للفترة المتبقية من عام 2024، وفقًا لـ أوبك.

انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى حوالي 78.60 دولارًا للبرميل، في حين انخفض سعر خام برنت القياسي العالمي إلى ما دون 83 دولارًا للبرميل.