صندوق النقد الدولي يخفض توقعات النمو فى ايران وتركيا
٩ أكتوبر، ٢٠١٨ 0 55

أعلن صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء أن توقعاته تظهر أن الاقتصاد الإيراني سيشهد ركودا عميقا عندما تبدأ عقوبات واشنطن في الشهر المقبل. ووفقًا لإصدارات المنظمة الاقتصادية العالمية ، سيهبط اقتصاد الدولة بنسبة 1.5٪ بنهاية هذا العام وبنسبة 3.6٪ في عام 2019.

وأشار الصندوق إلى أن "التنقيحات الهبوطية تعكس إلى حد بعيد تفاقم آفاق النمو بالنسبة لإيران ، بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية". ومن المتوقع أن تتأثر طهران بشدة بتدبير الولايات المتحدة ، حيث سيواجه إنتاج النفط الإيراني أكبر ضربة. وقالت المنظمة إن البلاد ستعود "إلى نمو إيجابي متواضع في عام 2020 إلى عام 2023".

من ناحية أخرى ، من المتوقع أن يتوسع الاقتصاد السعودي بسبب ارتفاع إنتاج النفط في نفس الفترة ، وفقا لصندوق النقد الدولي. وفي وقت سابق ، وعدت الرياض بزيادة إنتاجها الخام للمساعدة في إعادة التوازن لسوق النفط بعد تطبيق إجراءات واشنطن ضد إيران حيز التنفيذ.

تركيا ايضا تشهد ركود

من ناحبة ثانية خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد التركي خلال العامين الحالي والقادم في ظل التداعيات السلبية للضغوط التي تعرضت لها الليرة. حيث رفع البنك المركزي التركي الفائدة بأكثر من 6% إلى 24% الشهر الماضي في محاولة لدعم الليرة.

ويرى الصندوق في تقريره الصادر اليوم، أن الاقتصاد التركي سينمو بمعدل 3.5% خلال 2018 قبل أن يتباطأ هذا النمو بشكل حاد إلى 0.4% فقط في 2019.

وللمقارنة، فإن توقعات الصندوق كانت عند 4.2% و4% خلال نفس العامين على الترتيب في التقرير الصادر في أبريل. ويرى التقرير أن الوضع الحالي الذي تواجهه تركيا يتطلب حزمة شاملة من السياسات النقدية والمالية لدعم الاقتصاد.