بعد تثبيت الفائدة ​البنك المركزي الأوروبي يقترب من الخروج من التحفيز النقدي
٨ مارس، ٢٠١٨ 0 152

اقترب البنك المركزي الأوروبي من الخروج من التحفيز النقدي الهائل حيث أنه انخفض التحيز الميسر على شراء الأصول من توجيهاته المستقبلية، كما سعى بعض صناع القرار في الدورات السابقة، مع ترك أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير.

وقد ترك مجلس المحافظين، بقيادة رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي، أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير بعد جلسة السياسة في فرانكفورت، وذلك تمشيا مع توقعات الاقتصاديين.

معدل الفائدة الرئيسي حاليا هو في مستوى قياسي منخفض الصفر في المئة ومعدل الودائع عند -0.40 في المئة. ويبلغ معدل التسهيلات الهامشية 0.25 في المائة.

وقال البنك المركزي الأوروبي "إن مجلس المحافظين يتوقع أن تبقى أسعار الفائدة الرئيسية للبنك المركزي الأوروبي عند مستوياته الحالية لفترة طويلة من الزمن، وتتجاوز آفاق صافي مشتريات الأصول".

وأكد البنك أن صافي مشتريات الأصول، على أساس الوتيرة الشهرية الجديدة البالغة 30 مليار يورو، يقصد به أن يستمر حتى نهاية أيلول / سبتمبر 2018، أو ما بعده، إذا اقتضت الضرورة، وعلى أي حال إلى أن ينظر مجلس الإدارة في تعديل مستدام في مسار التضخم بما يتفق مع هدف التضخم.

وتم تعديل التوجيهات المستقبلية مع تراجع البنك عن تحيزه في تسهيل شراء الأصول، كما توقع بعض الخبراء الاقتصاديين بعد ظهور فجوة واضحة في مجلس الإدارة خلال جلسات السياسة القليلة الماضية.

ولم يرد ذكر لموقفها السابق بأن مجلس الإدارة على استعداد لزيادة برنامج شراء الأصول من حيث الحجم و / أو المدة إذا تحولت توقعات الاقتصاد الكلي إلى درجة أقل من المواتية.

وقال اقتصادي الاقتصاد كابيتال جينيفر ماكيون "يمكن القول إن هذا التغيير هو أول خطوة حذرة للبنك المركزي الأوروبي على طريق تطبيع السياسة تدريجيا، مما يفسر الارتفاع الفوري في اليورو".

واضاف "لكن ذلك لن يكون مفاجأة كاملة في ضوء تحذير البنك المركزي الاوروبي في وقت سابق من انه" سيعيد النظر في توجيهاته المستقبلية في وقت مبكر من هذا العام ".

وفي دورات سابقة، سعى بعض صانعي السياسات إلى إجراء مثل هذا التغيير في التوجيهات المقبلة التي تفيد بأن الانتعاش الاقتصادي يكتسب زخما.

وقال البنك إن المدفوعات الرئيسية من الأوراق المالية المستحقة الدفع المشتراة بموجب برنامج شراء الأصول سوف يعاد استثمارها لفترة طويلة من الزمن بعد انتهاء صافي مشترياتها من الأصول، وعلى أية حال طالما كان ذلك ضروريا.

وقال البنك المركزي الاوروبي ان "هذا سيساهم في ظروف مواتية للسيولة وموقف مناسب للسياسة النقدية".

ومن المقرر ان يعقد دراجى مؤتمرا صحفيا فى الساعة 8.30 صباحا بالتوقيت المحلى فى فرانكفورت حيث من المتوقع ان يشرح هذا التغيير الى التوجيهات المستقبلية. ومن المتوقع ان يواجه ايضا اسئلة حول فضيحة نظام البنوك اللاتفية ونتائج الانتخابات الايطالية.

وقال ماكيون "إذا كان البنك يعطي أي شيء بعيدا عن مسار شراء الأصول بعد سبتمبر اليوم، ونحن نعتقد أنه سيشير إلى أن تفتق قصير هو أكثر عرضة من توقف مفاجئ"، كابيتال إكونوميكس.

"وبالنسبة لأسعار الفائدة، فإننا نعتقد أنها سوف ترتفع في نهاية المطاف في سبتمبر 2019 - في وقت لاحق من الأسواق تتوقع".

كما سيكشف رئيس البنك المركزي الأوروبي عن أحدث توقعات الاقتصاد الكلي للبنك المركزي الأوروبي.