تباين تداولات الدولار قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي
٧ مارس، ٢٠١٨ 0 148

ارتفع الدولار قليلا مقابل العملات الرئيسية بعد ظهر اليوم الاربعاء، ولكنه لم يتغير بشكل عام. وكان المستثمرون سعداء ببيانات التوظيف في القطاع الخاص التى سجلت نتائج أفضل مما كان متوقعا هذا الصباح، وهم ينتظرون صدور تقرير الوظائف الأمريكية لشهر فبراير يوم الجمعة.

وفى الوقت نفسه، يراقب المتداولين ايضا استقالة المستشار الاقتصادى الرئيسى للبيت الابيض جارى كوهين. كما سيولي المستثمرون اهتماما وثيقا لسياسة الغد الصادرة عن البنك المركزي الأوروبي.

اظهر تقرير اصدره مشغل الرواتب يوم الاربعاء ان التوظيف فى القطاع الخاص فى الولايات المتحدة زاد اكثر مما كان متوقعا فى شهر فبراير. وقال المكتب ان التوظيف فى القطاع الخاص قفز ب 235 الف فرصة عمل فى فبراير بعد ارتفاعه بواقع 244 الف وظيفة فى يناير.

وكان الاقتصاديون يتوقعون زيادة قدرها حوالي 195 الف وظيفة مقارنة بإضافة 234 الف وظيفة تم الإبلاغ عنها في الأصل للشهر السابق.

وباعتباره انخفاضا ملحوظا فى قيمة الصادرات، اصدرت وزارة التجارة تقريرا يوم الاربعاء يظهر ان العجز التجارى الامريكى اتسع اكثر من المتوقع فى شهر يناير. وقال التقرير إن العجز التجاري اتسع إلى 56.6 مليار دولار في يناير من 53.9 مليار دولار في ديسمبر. وكان من المتوقع أن يرتفع العجز إلى 55.1 بليون دولار.

اظهرت البيانات المنقحة الصادرة عن وزارة العمل يوم الاربعاء ان انتاجية العمالة الامريكية لم تتغير فى الربع الرابع.

وقالت وزارة العمل ان انتاجية العمل لم تتغير فى الربع الاخير مقارنة مع الانخفاض السابق بنسبة 0.1 فى المائة. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن يكون الانخفاض في الإنتاجية غير منقح.

وفى الوقت نفسه، قال التقرير ان تكاليف العمالة ارتفعت بنسبة 2.5 فى المائة مقارنة بالقفزة السابقة التى بلغت 2.0 فى المائة. ومن المتوقع أن تنقح الزيادة في تكاليف العمالة إلى 2.1 في المائة.

انخفض الدولار إلى أدنى مستوى له في أسبوعين من 1.2444 دولار مقابل اليورو صباح الأربعاء، ولكن منذ ذلك الحين انتعش إلى حوالي 1.24 .

وتحسن اقتصاد منطقة اليورو بوتيرة أبطأ قليلا، كما كان مقدرا في البداية، في الربع الرابع، وفقا للبيانات الصادرة عن المكتب الإحصائي للجماعات الأوروبية يوم الأربعاء. وازداد الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 0.6٪ على التوالي، بعد التوسع بنسبة 0.7٪ في الربع الثالث.

اتسعت فجوة التجارة الخارجية الفرنسية بشكل خاص مع بداية العام، حيث انخفضت الصادرات وارتفعت الواردات، وفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الجمارك اليوم الاربعاء. وازداد العجز التجاري إلى 5.6 مليار يورو في يناير من 3.4 مليار يورو في ديسمبر. وكان العجز المتوقع 4.45 مليار يورو.

ذكرت بيانات من بنك فرنسا اليوم الاربعاء ان الفجوة في الحساب الجاري في فرنسا اتسعت في بداية العام. وارتفع العجز في الحساب الجاري إلى 1.6 مليار يورو في يناير من 0.8 مليار يورو في ديسمبر.

وارتفع السهم إلى أعلى مستوى له عند 1.3845 دولار مقابل الجنيه الإسترليني صباح الأربعاء، لكنه تراجع منذ ذلك الحين إلى نحو 1.3890 دولار.

نمت أسعار المنازل في المملكة المتحدة بأبطأ وتيرة خلال خمس سنوات في شباط / فبراير بسبب انخفاض الدخل وعدم اليقين الناجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفقا للبيانات الصادرة عن شركة لويدز التابعة لبنك لويدز هاليفاكس و إهس ماركيت يوم الأربعاء. ارتفعت اسعار المساكن بنسبة 1.8 فى المائة على اساس سنوى فى الشهور الثلاثة حتى فبراير، اى اقل من الزيادة التى سجلت فى يناير الماضى والبالغة 2.2 فى المائة.

وكان هذا هو أضعف معدل منذ مارس 2013. ومع ذلك، فإن وتيرة النمو أسرع من المتوقع 1.6 في المئة.

وتراجع الدولار إلى أدنى مستوى له عند 1055.502 ين مقابل الين الياباني يوم الجمعة، لكنه عاد منذ ذلك الحين إلى مستوى 1010.900.

انخفض مؤشر اليابان الرئيسي أكثر من المتوقع في يناير إلى أضعف مستوى في ثمانية أشهر، وفقا للأرقام الأولية الصادرة عن مكتب مجلس الوزراء يوم الاربعاء.