تراجع الجنية الاسترلينى فى التداولات الاوروبية المبكرة
٧ مارس، ٢٠١٨ 0 150

انخفض الجنيه الاسترليني مقابل منافسيه الرئيسيين في التداولات الاوروبية المبكرة خلال تداولات اليوم الاربعاء وسط نفور المخاطرة، حيث أثار استقالة المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض غاري كوهن مخاوف من أن ترامب سوف يمضي قدما في خطته لفرض التعريفات الجمركية وخطر حرب تجارية.

وقد استقال كوهن، الذى كان دعاة للتجارة الحرة، من منصبه بعد اشتباك مع ترامب حول سياساته التجارية الحمائية.

وتجاوزت المخاوف المتجدد ازاء التأثير المحتمل لحرب تجارية تخفيف المخاوف الجيوسياسية بعد ان ذكرت كوريا الشمالية انها مستعدة للحديث عن نزع السلاح النووى.

وأظهرت بيانات من شركة لويدز التابعة لبنك هاليفاكس وايه اتش اس ماركيت أن أسعار المنازل في المملكة المتحدة نمت بأبطأ وتيرة خلال خمس سنوات في فبراير.

وارتفعت اسعار المساكن بنسبة 1.8 فى المائة على اساس سنوى خلال ثلاثة اشهر الى فبراير، اى اقل ببطء من ارتفاع 2.2 فى المائة المسجل فى يناير. وكان هذا هو أضعف معدل منذ مارس 2013.

وقد تم تداول العملة في على تراجع في الجلسة الآسيوية، باستثناء الدولار.

وانخفض الجنيه إلى أدنى مستوى له في يومين عند 1.2986 مقابل الفرنك، من أعلى مستوى عند 1.3066 ة. إذا انخفض الجنيه أكثر من ذلك، 1.27 ينظر إليه على أنه مستوى الدعم التالي.

وتراجع الجنيه من أعلى مستوى له عند 147.51 مقابل الين، ليصل إلى أدنى مستوى له في يومين عند 146.23. من المرجح أن يظهر الدعم التالي للجنيه حول منطقة 144.00.

واظهرت الارقام الاولية من مكتب مجلس الوزراء ان مؤشر اليابان الرئيسى انخفض اكثر مما كان متوقعا فى يناير الى ادنى مستوى فى ثمانية اشهر.

وانخفض المؤشر الرئيسي، الذي يقيس النشاط الاقتصادي في المستقبل، إلى 104.8 في يناير كانون الثاني من 106.6 في ديسمبر، والذي تم تنقيحه من 107.4.

وانخفضت عملة المملكة المتحدة إلى 1.3846 مقابل الدولار الأمريكي، متراجعة من أعلى مستوى لها عند 1.3912. وينظر إلى الجنيه يجد الدعم حول المنطقة 1.36.

تراجع الجنيه الإسترليني إلى 0.8968 مقابل اليورو، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر 2017. وعلى الجانب الهبوطي، يعتبر 0.91 مستوى الدعم التالي للجنيه.