تعرف على اول بلد فى العالم يساوى فى الاجور بين الرجال والنساء
٨ يناير، ٢٠١٨ 0 475

اف اكس كوميشن - على مدى تسع سنوات متتالية، تصدرت هذه الدولة الشمالية الصغيرة ترتيب المنتدى الاقتصادي العالمي للدول التي لديها أصغر فجوة بين الجنسين.

ومع ذلك، وحتى في البلد الذي يعتبره الخبراء أفضل ما يكون لتحقيق المساواة بين الجنسين، لا تزال هناك فجوة قائمة: فقد حققت المرأة الأيسلندية في المتوسط أقل بنسبة 14 إلى 18 في المائة من الرجال في عام 2016.

وكجزء من خطة لإغلاق الفجوة في الأجور بين الجنسين في آيسلندا بحلول عام 2022، أدخل قانون جديد منذ مطلع عام 2018 يتطلب من الشركات العامة والخاصة دفع أجور متساوية للموظفين بغض النظر عن نوع الجنس أو العرق أو الجنس أو الجنسية ".


وتحتاج الشركات التي لديها 25 موظفا أو أكثر الآن إلى الحصول على شهادة تثبت أنها توفر أجورا متساوية لقاء العمل ذي القيمة المتساوية.

على الرغم من أن ان هناك بعض الاماكن أخرى (ولاية مينيسوتا الأمريكية) لديها "سياسات شهادة المساواة في الأجور"، فإن أيسلندا هي أول من يدفع أجور متساوية إلزامية لكل من الشركات الخاصة والعامة.

ووجد القانون - الذي اقترحه لأول مرة في آذار / مارس 2017 - دعما من جميع الأحزاب السياسية في البلد البالغ عددهم نحو 000 323 شخص.

وقال داجني أوسك أرادوتير بيند، عضو مجلس الإدارة من الجمعية الأيسلندية لحقوق المرأة، ل "الجزيرة نيوز"."إن التشريع هو أساسا آلية تقوم بها الشركات والمنظمات ... بتقييم كل عمل يتم إنجازه، ثم يحصلون على شهادة بعد تأكيد العملية إذا كانوا يدفعون الرجال والنساء على حد سواء"

واضافت "انها آلية لضمان المساواة بين الرجل والمرأة، فكان لدينا تشريع ينص على ان المساواة يجب ان تكون متساوية للرجال والنساء منذ عقود لكننا ما زلنا لدينا فجوة في الأجور".


أيسلندا والمساواة بين الجنسين

وقد اتخذت أيسلندا تدابير لتحسين المساواة للمرأة، مثل الحصص في مجالس الشركات واللجان الحكومية. وفي عام 2016، بلغت نسبة تمثيل الإناث في البرلمان الأيسلندي 48 في المائة، رغم أن ذلك انخفض منذ ذلك الحين.

وفي كانون الأول / ديسمبر، تولت حكومة ائتلافية آيسلندية جديدة السلطة تحت قيادة كاترين جاكوبسدوتير من حزب اليسار الأخضر. وهي ثاني امرأة ترأس حكومة في أيسلندا، ومن المعروف أنها نسوية.

ومع ذلك، وعلى الرغم من الالتزام المستمر بمعالجة هذه المسألة، فإن الفجوة في الأجور بين الجنسين في البلد لم تتقلص بسرعة كافية.



وفي تشرين الأول / أكتوبر 2016، خرجت آلاف النساء في أيسلندا من أماكن عملهن في الساعة 2.38 بعد الظهر. ويعني التناقض في الأجر أن المرأة الآيسلندية تعمل بفعالية دون أجر بعد هذا الوقت، وفقا للنقابات والمنظمات النسائية.

المساواى فى 2022

ويأتي التزام أيسلندا بإغلاق فجوة الأجور بين الجنسين بحلول عام 2022، في الوقت الذي تتخلف فيه بلدان أخرى في العالم عن التكافؤ الاقتصادي بين الجنسين.

ولا يزال الرجال يتقاضون أجورا أكبر بكثير من النساء، وتزداد إيراداتهم بسرعة أكبر، وفقا للتقرير العالمي عن الفجوة بين الجنسين الذي وضعه المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2017.

وبلغ متوسط الأجر للمرأة 000 12 دولار، مقابل 000 21 دولار للرجل في عام 2017

ويتناول التقرير العالمي للفجوات الجنسانية الفروق بين الرجال والنساء في أربعة مجالات رئيسية؛ والصحة، والاقتصاد، والسياسة، والتعليم.

وعلى الرغم من إحراز تقدم كبير على مدى العقد الماضي، وجد التقرير أن الفجوة بين الجنسين اتسعت للمرة الأولى في عام 2017 منذ أن كانت السجلات في عام 2006.


المصدر : weforum

الكلمات الدلالية: متفرقات, ايسلندا,